الرئيسية / أخبار / رسالة تهنئة من السيد وزير الشغل والإدماج المهني إلى نساء قطاع بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

رسالة تهنئة من السيد وزير الشغل والإدماج المهني إلى نساء قطاع بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

انفا بريس :

يسرني بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، والذي يصادف الثامن من شهر مارس من كل سنة، أن اتوجه إليكن نساء قطاع الشغل والإدماج المهني خاصة، والمرأة المغربية عامة، بأخلص التهاني وأطيب المتمنيات، كما أتقدم إليكن بعظيم الشكر والامتنان على ما تقدمنه من جزيل العطاء وعظيم التضحيات ونكران  للذات في سبيل الارتقاء بالمجتمع المغربي.


نحتفل اليوم بعيدكن الأممي في ظروف استثنائية، فتدابير التصدي لفيروس كورونا المستجد –كوفيد 19-،  فرضت علينا الاحتفاء بإنجازات نساء العالم بشكل افتراضي، لكنها  فرصة للتفكر  في ما أحرزته المرأة  من تقدم  وما حققته من تغيير إيجابي، وهي  مناسبة  أيضا تشهد على  شجاعتهن وثباتهن في أداء أدوار استثنائية، فقد أبانت نساء القطاع عن انخراط لامشروط  ومشاركة جادة  في الصفوف الأولى لمواجهة الوباء،  بوصفهن مفتشات، و مهندسات وطبيبات شغل، وإداريات… ومثّلن نماذج رائعة للقيادات الوطنية الفاعلة في الجهود الوطنية للتصدي للجائحة، وقد سلطت هذه الأزمة الصحية الضوء على مركزية مساهماتهن والأعباء الملقاة على عواتقهن.
وأغتنم هذ الفرصة لأجدد التأكيد على إيماني العميق بكل ما يحمله هذا العيد الأممي في طياته من معاني ودلالات إنسانية، تجسد في رمزيتها نضالات المرأة المغربية وعزيمتها المستميتة في بناء مغرب حديث ومجتمع ديموقراطي ملتحق بركب الدول الصاعدة، ومن خلال الاضطلاع بأدوار طلائعية ريادية في مختلف المجالات والميادين.
إن وزارة الشغل والإدماج المهني، في إطار حرصها الدائم على ترسيخ مبادئ وقيم المساواة، تجدد التزامها بمواصلة مأسسة مقاربة النوع الاجتماعي وتكافؤ الفرص، بما يضمن للمرأة منزلتها المتميزة في المجتمع، ويمكنها من القيام بأدوارها على الوجه الأمثل، ويحفزها على الخلق والإبداع والمشاركة الفعالة، بالشكل الذي يطمح إليه جلالة الملك محمد السادس نصره الله،  والذي عبر عنه في رسالته المولوية للملتقى الأول لمغربيات العالم ” المنعقد بمراكش يوم 19 دجنبر 2008، حيث أكد جلالته على أنه ” ونظرا لما هو معهود في المرأة المغربية، من كفاءة وجدية وغيرة وطنية وحس اجتماعي، فإننا عازمون على تعزيز مساهمتها الفاعلة، في البناء الديمقراطي والتنموي، إسوة بأخيها الرجل…”؛  ووفق ما يقره دستور المملكة، والمواثيق الدولية.
إن بناء مغرب اليوم وتعزيز إشعاعه، يجعلنا أمام رهان وتحد حقيقيين، لا يمكن كسبهما إلا بتضافر جهود النساء والرجال على حد سواء، وأنا على يقين تام بأن النساء داخل هذا القطاع وخارجه، يسعين بكل تفان وبكامل العزيمة والإرادة والانخراط الجاد إلى رفع هذا التحدي.
إليكن نساء الشغل والإدماج المهني، أقدم متمنياتي الصادقة بدوام السعادة، وأجدد امتناني وشكري لكن، وكل عام والمرأة المغربية بخير وأمن وسلام.

محمد أمكراز
وزير الشغل والإدماج المهني

شاركها

شاهد أيضاً

الرباط…شباب يخرقون حظر التجوال الليلي بحي الفرح وحي التقدم بمدينة الرباط

انفا بريس  : شاركها

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: