الرئيسية / اقلام انفا بريس / هل ستنجح اسبانيا في اقحام الإتحاد الأوروبي كطرف في أزمتها مع المغرب

هل ستنجح اسبانيا في اقحام الإتحاد الأوروبي كطرف في أزمتها مع المغرب

أنفابريس | ياسين الرحية

من المرتقب أن يصادق البرلمان الأوروبي، غدا الخميس على مشروع قرار بشأن الأحداث التي عرفتها مؤخرا الجهة الشمالية من الغرب، والمثمتلة في اقتحام مهاجرين لمدينة سبتة المحتلة، حيث يركز مشروع القرار على تحميل المغرب مسؤولية الأحداث من خلال تشجيعه القاصرين على دخول سبتة المحتلة،

كما يحمل المشروع بين مسوداته اعتبار الأخيرة مدينة أوروبية يتكلف الإتحاد بحمايتها وأمنها، والتمسك بموقفه الكلاسيكي من نزاع الصحراء المغربية الداعم لمساعي الأمم المتحدة، في خطوة لم يسبق للبرلمان الأروبي أن أقدم عليها حتى خلال أزمة ثورة،

ما جعل اسبانيا تراهن على مصادقة البرلمان على مظامين القرار، كرد فعل على قرار المغرب حرمانها من مداخيل عملية “مرحبا 2021″، والتي تقدر حسب بعض المصادر في 500 مليون يورو ما من شأنه أن يتسبب للجارة الشمالية في أزمة اقتصادية خانقة.

رد فعل يعتبره محللون خطة هروب إلى الأمام عن طريق إقحام الإتحاد في الأزمة التي تعيشها مع المغرب، والتي بدأت بعد استظافة الجارة الشمالية لزعيم الجبهة الوهمية داخل أراضيها بجواز سفر مزور، ومساعدته على الإفلات من عقوبات الجرائم التي اقترفها والتي يعد مواطنون اسبانيون أحد ضحاياها، في خرق لمبدأ حسن الجوار.

ومن شأن مصادقة البرلمان الأوروبي على مشروع هذا القرار أن يؤدي إلى تعميق الأزمة بين المغرب و الإتحاد من جهة، واسبانيا من جهة أخرى، ما سينعكس بالسلب على العلاقات والتي يعد الإتحاد الأوروبي أكبر المستفدين منها.

شاركها

عن عبد الرحمان بوعبدلي

شاهد أيضاً

البرلمان العربي يتضامن مع المغرب ويدعو البرلمان الأروبي إلى عدم اقحام نفسه في أزمة المغرب واسبانيا.

أنفا بريس : محمد منوزي / مراسل تارودانت في بيان للبرلمان العربي ، يدعو فيه …

اترك رد

تحتاج مساعدة ؟ تكلم مع أحد من فريقنا
%d مدونون معجبون بهذه: